الفصل الحادي عشر : في ميراث الخنثى

الفصل الحادي عشر : في ميراث الخنثى

الخنثى (وهو من له فرج الرجل والمرأة) يعتبر في تمييز كونه رجلاً أو مرأة بالبول ثمّ بالأسبقيّة ثمّ بالأبعديّة زماناً، فيورث على الذي ينقطع اخيراً.

فإن تساويا في الجميع فعن «الخلاف» إنّه يعمل فيه بالقرعة، وعن المفيد والسيّد (قدهما) والحلّى (قده) إنّه يعدّ أضلاعه فان تساوى عدد اضلاع الجنين فهو امرأة وإلاّ فرجل، وعن الصدوقين وجماعة إنّه يورث نصف ميراث الرجل ونصف ميراث المرأة؛ والثاني أقرب وإن كان الثالث أشهر، ولو لم يمكن العدّ لمانع عنه ففي تعيّن القرعة أو الاحتياط الذي هو القول الأخير تأمّل.

من ليس له فرج أصلاً

ولو لم يكن له شيء من الفرجين، بحيث يخرج البول من الدبر أو محلّ غير الذكر والقبل كثقبة بين موضع المخرجين، فالمنصوص أنّه يعمل بالقرعة وهو الأشهر؛ ويحتمل حمل إطلاقه على مالم يمكن الاطمينان بسبب أمارة، كالتحنية بالبول (تحنية = إبعاد) والبول على المبال على ما يساعد عليه الاعتبار في الجملة، وهو الذي ذهب إليه الاسكافي عملاً بالمرسل الدالّ عليه.

ميراث من له رأسان أو بدنان

ومن له رأسان أو بدنان على حقو واحد وهو الوسط يوقظ أو يصاح به فان انتبه أحدهما فالوارث اثنان وإلاّ فواحد. للنصّ الذي لا خلاف فيه عملاً؛ ويشخّص في الذكورة والاُنوثة بفرجه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

RSS