كتاب الارث

 

كتاب الارث

الفصل الاوّل :فى موجبات الارث

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم وبه نستعين

وهي [موجبات الارث] سبب و نسب، والنسب مراتب ثلاث:

مراتب النسب

الاُولى: الأبوان بلا ارتفاع، والأولاد و إن نزلوا، مع ترتّب غير الأقرب عليه.

الثانية: الأجداد والجدّات وإن علوا،مع ترتّب غير الأقرب إلى الميّت عليه؛ولإخوة والأخوات وأولادهم،مع ترتّب غير الأقرب،عليه.والصنفان المذكوران لا فرق فيهما بين أن يكونوا لأب أو أمّ أو لهما.

الثالثة: الأعمام والعمّات والأخوال والخالات وأولادهم مع الترتّب المذكور؛ وبعد الأعمام والأخوال والعمّات والخالات، أعمام الأبوين أو أحدهما وعمّاتهما وأخوالهما وخالاتهما مع الترتّب المذكور، وكذلك أعمام الجدّ والجدّة وعمّاتهما وأخوالهما وخالاتهما مع الترتّب على عمومة الأبوين و خؤولتهما، والأولاد وإن نزلوا في كلّ طبقة مع فقد والديهم على الترتّب المذكور.

فمع تعدّد الصنف كما في المرتبتين الاُوليين لا يحجب الأقرب من صنفٍ الأبعد من الصنف الآخر، به خلاف وحدة الصنف كما في المرتبة التالية [الثالثة] فالحجب فيها مطلق.

ومع تحقّق الحجب بشرطه المذكور فلا فرق في الحاجب بين الواحد وغيره، والاُنثى وغيرها، وساير خصوصيّات الحاجب والمحجوب، إلاّ في صورة واحدة هي ابن العمّ للأبوين يحجب العمّ للأب بالإجماع المطّرد عكسه في ساير النظاير كإبن خال مع عمّ أو خال.

السبب

والسبب زوجيّة ووَلاء. والوَلاء للعتق أو لضمان الجريرة أو للإمامة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

RSS